مكان تواجدنا فى مدينة جدة ، شارع الأمام الشافعي
التواصل على البريد الإلكتروني Info@ORkidapest.com
اتصل بنا على 0563003530

أنواع الفئران بالصور وأضرارها وكيفية التخلص منها وطردها خارج المنزل

تواصل معنا على 0563003530

أنواع الفئران بالصور وأضرارها وكيفية التخلص منها وطردها خارج المنزل
11/10/2017
  • مكافحة الحشرات

المحتويات إظهار

الفئران واضرارها الفئران من الآفات التى تثير الخوف والرعب لدى الكثيرون، هذا ما يجعل العديد من الأشخاص يتساءلون عن الفئران وأنواعها بالصور وأضرارها وكيفية التخلص منها وطردها خارج المنزل. قبل أن نتحدث عن كيفية التخلص منها ومعرفة انواعها علينا أولًا أن نوضح المزيد من المعلومات حول هذه الآفة مثلًا الأطعمة المفضلة لها وما هى الأضرار الناتجة عن وجودها بالمنزل.

من أهم ما يميز الفئران عن الآفات الآخري قدرتها الشديدة على التكيف على الظروف المناخية الصعبة وحفظ التغيرات التى تطرأ على المكان الذى تتواجد فيه، على سبيل المثال الفئران لديها القدرة على حفظ مسارات الدخول وهكذا تتمكن من الإختباء بسرعة شديدة عند مواجهة أى مشكلة.

تواجد هذه الحشرة في المنزل يساعدها في الحصول على ما تحتاجها فأنت تهيئ منزلك بالكامل لخدمتها حيث تتمكن من الحصول على أماكن مناسبة للإختباء يصعب الوصول إليها وأيضًا الحصول على الغذاء المفضل لها والماء. 

الفئران الغزلانية

ما هي الفئران وانواعها ؟ والمعلومات وطرق التخلص منها

  • 1- الفئران الغزلانية

الفئران الغزلانية عبارة عن آفات مستديرة ونحيلة يترواح طولها من 7 إلى حوالي 10 سم كما أن لديها أنف مدببة وكبيرة وعيون حازمة سوداء اللون وآذان كبيرة تشبه الأوراق مغطاة تحت الفراء. الفئران الغزلانية من المخلوقات اللطيفة المخادعية. تتلون هذه الأفة باللون البني المحمر في المنطقة العليا من الجسم بينما منطقة البطن والقدمين يكونان باللون الأبيض. تغطيها طبقة قصيرة من الشعر.

  • لماذا يطلق على هذه الآفة بالفئران الغزلانية ؟

لأنه يشبه إلى حد كبير الغزلان الصغير جدًا حيث أن الجزء العلوي من الفأر يميل لونه من اللون الرمادي إلى اللون البني المحمر، بينما تكون منطقة البطن والساقين بيضاء اللون، الذيل له لونين اللون الداكن في الجزء العلوي واللون الأبيض على الجانبين من أسفل.

  • أين يمكنك العثور على الفئران الغزلانية ؟

على الرغم من أن الفئران الغزلانية تفضل التواجد في الغابات والمناطق الريفية إلا أنها تتمكن أيضًا من مهاجمة المنازل والمباني المختلفة في المناطق الحضرية. تبحث هذه الآفة عن ملاذ أمن لها في أى مكان تصل إليه مع الحصول على الغذاء المناسب ولذلك غالبًا ما تتواجد في الجحور تحت الأرض وفي المناطق العشبية وتحت جذوع الأشجار وداخل الأوكار المهجورة وفي بعض التجاويف الطبيعية من الأشجار.

  • إذا كانت الفئران الغزلانية من المخلوقات اللطيفة وتعيش عادة في الغابات فأين المشكلة معهم؟

الفئران الغزلانية من المخلوقات المخادعة التى يبدو عليها اللطف من مظهرها الخارجي فقط ولكن أجريت العديد من التجارب على هذا النوع من الآفات وأكدت أنه الناقل الرئيسي للفيروس هانتا التى تنتقل من خلال الهواء وبمجرد أن يستنشق الإنسان هذا الفيرس يصاب بالأزمات الصحية الخطيرة من بينها متلازمة التنفس. هذا بالإضافة إلى أن الفيروس ينتقل مع الفضلات والمواد الملوثة التى تنتجها الآفة من البول والبراز واللعاب.

تم إكتشاف فيروس هانتا خلال عام 1993 وفي هذه الفترة سبب سبب في وفاة أكثر من نصف الحالات التى تم تشخصيها تعاني من متلازمة هانتا فيروس (هس)، على الرغم من التطور العلمي الذى نشهده في هذا العصر إلا أنه لم يتم إكتشاف علاج فعال لهذا النوع من العدوي الفيروسية. تعرض ثمانية أشخاصية للإصابة بهذه المتلازمة أثناء تواجدهم في حديقة "Yosemite National Park" وتوفي ثلاثة أشخاص من هذه الحالات.

  • السلوك والنظام الغدائي والعادات للفئران الغزلانية :

استطاع العديد من الأشخاص العثور على الفئران الغزلانية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية بما في ذلك الغابات والمراعي والأراضي الزراعية والأخاديد الصخرية وغيرها من البيئات التى تتمكن الحشرة من التكيف معها.

تعتبر الفئران الغزلانية من الآفات الليلية التى تنشط طوال الليل بينما تفضل قضاء النهار في الملاجئ الخاصة بها والأعشاش. تتكون أعشاش الفئران الغزلانية من مجموعة من سيقان النباتات والأغصان والأوراق وأيضًا جذور الأعشاب ومجموعة من المواد الليفية، عادة ما يكون العش مبطن بالفراء أو الريش وأيضًا القماش المقطوع. تبني هذه الآفة العش الخاص بها في بعض المواقع المجوفة على الشجر من بينها الجذوع والجذور والجانب السفلي من الصخور. كما تتمكن هذه الآفة من بناء العش الخاص بها فوق الارض فهى معروفة بإستخدامها أعشاش الطيور المهجورة.

  • ماذا تأكل الفئران الغزلانية وما هو الطعام الذى يجذبها؟

الفئران الغزلانية من الآفات آكلة اللحوم كما أنها تتغذى على أنواع معينة من البذور، كما تتناول هذه الآفة الفواكه وأنواع من اللافقاريات والفطريات وأنواع من النباتات الخضراء. تتمكن الفئران الغزلانية من تخزين طعامها بالقرب من أعشاشها وعادة ما يحدث هذا في فصل الخريف عندما تكون بذور الأشجار والمكسرات متوفرة بمعدل كبير.

  • تكاثر الفئران الغزلانية :

عادة لا تولد الفئران الغزلانية في فصل الشتاء ومع ذلك لا يتوقف التسلسل الزمني وتكاثر هذه الحشرة حيث أنه مع وجود الإمدادات الغذائية الوفيرة والمناخ الدافئ من الممكن أن تولد هذه الآفة في فصل الشتاء وهكذا يحدث التكاثر على مدار العام.

  • ما الضرر الذى يسببه الفأر الغزلاني ؟

بسبب صغر حجمها تتمكن الفئران الغزلانية من غزو المنازل والمباني المختلفة وخاصة المنازل التى توفر لها الغذاء بشكل مستمر وفي هذه الحالة تبني العش الخاص بها وتخزن الطعام وتتخذ المنزل ملجأ لها من الحيوانات المفترسة والظروف المناخية القاسية.

على الرغم من أن الفئران الغزلانية تصيب المناطق الريفية بمعدل كبير إلا أن وجودها في الحضر أيضًا أصبح شائعًا. تلحق هذه الآفة الضرر بالآثاث والفرش والملابس والمنسوجات والأوراق وغيرها من المواد التى تجدها مناسبة لبناء أعشاشها.

العلامات التى تتركها الفئران الغزلانية من الأعشاش والفضلات وغيرها من المواد تشبه كثيرًا تلك العلامات التى تتركها الفئران المنزلية العادية ولكن الفئران الغزلانية لديها ميل أكثر لتخزين اكبر كمية ممكنة من إمدادات الغذاء كالمكسرات والبذور وهذه هى العلامة التى تمكن صاحب المنزل أو الفنى من تحدد نوع الفئران الموجودة في المنزل والأضرار التى تسببها.

الفئران الغزلانية أيضًا من الآفات التى تهاجم المحاصيل الزراعية وبعض النباتات والغابات حيث ان البذور المفترسة التى تنتجها الفئران الغزلانية سببت في بطئ التجديد وغالبًا في فشل إعادة التأهيل الكامل في الغابات الصنوبرية وهذا ما حدث في المراحل الأولي من التجديد.

تعرف الفئران الغزلانية بقدرتها على تلف العديد من أنواع البذور التى تتعرض للإفتراس من قبل الفئران الغزلانية وغيرها من أنواع القوارض. تتغذي هذه الآفة على البذور التى تنتج خلال فصل الصيف بما في ذلك بذور البطيخ المزروعة وبذور البرسيم، كما أنها سبب الكثير من الأضرار في اللوز والأفوكادو وبعض الأنواع من الحمضيات وثمار الرمان وبنجر السكر وغيرها.

  • كيفية التخلص من الفئران الغزلانية نهائيًا :

عندما اكتشف هذا النوع من الأفات وما تسببه في الكثير من الأضرار الإقتصادية والصحية قررت إدارة مكافحة الأفات الوصول إلى الأكثر الأكثر فعالية للقضاء على وجودها بشكل نهائي سواء كان في المنازل والمباني أو داخل العشب والتبانات الزراعية.

مكافحة الفئران الغزلانية تعتمد على مجموعة من الخطوات الفعالة حيث يتم معالجة المناطق المصابة بهذه الآفة من إخلال إستعمال مجموعة من الطعوم السامة الخاصة بهذا النوع من الأفات والتى تعمل على إبادتها بشكل نهائي.

عليك سد الفتحات والفراغات الموجودة في مختلف المناطق بالمنزل والتى يتعدى وسعها عن ربع بوصة لأن القوارض تعمل على تكبير هذه الفتحات تدريجيًا حتى تتمكن من الدخول وتتخدها مسارًا لها بعد ذلك. كما أنه من الضروري تغطية النوافذ وحواف الأبواب بقطع من المعادن هكذا لن تتمكن الفئران الغزلانية من العبث بها .

 الفئران القطنية

  • 2- الفئران القطنية

يترواح طول جسم ورأس الفئران القطنية من 13.3 إلى حوالي 21.3 سم. ذيل هذا النوع من الفئران عاري غير مغطي وطوله لا يصل إلى طول الجسم والرأس حيث أنه يترواح من 7.6 إلى حوالي 16.5 سم. تغطي أجساد الفئران القطنية بشعر خشن كثيف كذلك يتم إخفاء الأذن بسبب هذا الشعر الكثيف.

  • كيف يمكن التعرف على الفئران القطنية؟

عادة ما تكون الفئران رمادية اللون وخاصة من ناحية الظهر مع مزيج من الشعر الأسود بينما الجانب السفلي منها لديه لون فاتح عن منطقة الظهر، لكن الفئران القطنية تتميز بلونها البني الداكن الذى يميل إلى اللون الأسود. لها قدمين صغيرتين تساعدها على التحرك من مكان لآخر وبناء المأوي الذى يحميها من الحيوانات المفترسة.

هذا النوع من الفئران انتشر في الكثير من أنحاء العالم حيث أشارت التقارير العلمية إلى أنه تم العثور على الفئران القطنية من فلوريدا إلى كاليفورنيا كما أنها تتواجد في مناطق الشمال كفرجينيا وكنساس وإلينوي.

تتحرك الفئران القطنية بكل سهولة من الحقول والحدائق وفي العديد من المناطق الريفية والضواحي. على الرغم من أن الفئران القطنية ليست من الآفات الهيكلية إلا أنها تهاجم المباني والمنازل في بعض الأحيان وخاصة في حالة تواخر الظروف المناسبة لها بما في ذلك الوجبات الغذائية المفضلة. تتواجد هذه الحشرة في المرآب والحظائر وأماكن التخزين وغيرها من الأماكن.

تعتبر الفئران القطنية أحد الآفات الليلية ولكن تغامر أحيانًا وتخرج في النهار كما أنها لا تخزن الطعام بل تخرج بحثًا عنه عند الحاجة إليه فقط. الفتران القطنية هى أفات شجاعة عدوانية ومثيرة على عكس أنواع الفئران الآخري. أعشاش الفئران القطنية عبارة عن كتلة من ألياف العشب الجاف التى يتم تجريدها من سيقان النباتات الكبيرة حيث يتم وضع تلك الألياف على سطح منخفض بين مجموعة من الأعشاب الخشنة تحت الأرض أو داخل الصخور الضحلة أو عند جذوع الأشجار.

  • تكاثر الفئران القطنية :

هذا النوع من الفئران من الحشرات متعددة النسل حيث أن إناث الفئران القطنية تنتج ما يقارب 9 مجموعة من الصغار خلال العام وتحتوي كل مجموعة منها على 6 فئران صغيرة. تتمكن الفئران الصغيرة من النمو والتطور إلى مرحلة البلوغ خلال شهر واحد على الأقل وهذا في حالة توافر الكثير من الطعام. عندما تتوافر الوجبات الغذائية بمعدل كبير تتمكن هذه الحشرة من التكاثر بمعذل مذهل ولكن يحدث العكس ويقل معدله الإنجابي عندما يكون الغذاء شحيح.

الفئران القطنية أحد الثدييات التى تلد صغارها وتعتني بهم إلى أن يتخطوا مرحلة الضعف، يتمكن صغار هذه الأفة من فتح أعيونهم والمشي خلال أيام قليلة ولذلك تهتم الأم بهم طوال هذه الفترة إلى أن يصلوا إلى مرحلة الإستقلال. ذكور الفئران القطنية أكبر حجمًا من الإناث بمجرد أن تصل إلى مرحلة النضج ويعتبر هذا هو الإختلاف الأكبر بين إناث وذكور الفئران القطنية.

  • علامات تدل على الإصابة بالفئران القطنية:

العلامات الوحيدة التى تشير إلى نشاط الفئران القطنية وغزوها للمنزل الخاص بك هى مشاهدة الحشرة في أماكن الإختباء الخاصة بها.

  • كيفية التخلص من الفئران القطنية نهائيًا:

من أجل منع نمو وتطور الفئران القطنية عليك إتباع مجموعة من التدابير الوقائية التى تشمل صيانة ومعالجة المباني والحدائق وهكذا تتأكد من عدم وجود أفة واحدة من هذا النوع. في السطور القادمة سنتعرف على أفضل طرق مكافحة الفئران القطنية والوقاية منها :

  • معالجة العشب والنباتات المتضررة من الفئران القطنية وهذا من خلال الحفاظ عليها قصيرة ومنخفضة، كما يجب عليك إغلاق المسارات التى تتخذها هذه الآفه للوصول إلى العشب.
  • إذا واجهت الفئران القطنية مشكلة داخل العشب أو شعرت بالخطر تتوجه إلى الفناء الخاص بك ومنه إلى منزلك وتولد فيه وتختار بعض المناطق الجغرافية التى يصعب على صاحب المنزل الوصول إليها.
  • يمكنك إستعمال الطعوم الخاصة بالفئران القطنية، هذه الطعوم عبارة عن مادة سامة تسبب في قتل الأفة بشكل سريع ولذلك يتم إضافتها إلى الطعام المفضل لها ووضعها في المسار التى تنتقل من خلاله، ولكن إستعمال تلك الطريقة تتطلب عناية وحذر شديد حتى لا تعرض عائلتك أو الحيوانات الأليفة الخاصة بك إلى سموم تلك الطعوم.
  • عند التعامل مع الفئران القطنية يجب أن تستعمل قفازات للحماية وهذا لأن الفئران من الأفات التى تنقل المرض والعدوي الفيروسية التى تعرض الإنسان إلى الخطر.
  • بغض النظر عن الأماكن التى تهاجمها داخل المنزل إلا أن الفئران القطنية من الممكن أن تغزو الصرف الصحي وتستقر به، بالنسبة لها هو الملاذ الأمن الذى يصعب الوصول إليه وفي هذه الحالة عليك الإتصال بأحد الخبراء أو الفنيين المتخصصين، أما إذا أردت التعامل مع المشكلة بنفسك فعليك إرتداء الملابس الوقائية وإستعمال المنتجات الفعالة والأمنة.

​​​​​​​

  • المزيد من المعلومات عن الفئران القطنية :

من الناحية الطبية الفئران القطنية من الآفات الخطيرة التى تعرض الإنسان إلى الأزمات الخطيرة من بينها فيروس هانتا التى يعرض الإنسان إلى الإصابة بمتلازمة الرئة الفيروسية (هس). تتمكن تلك العدوي الفيروسية من الإنتقال من خلال الهواء المحيط وهكذا تسبب في ضرر الفطريات وغيرها.

الأشخاص الذين يستنشقون هذا الفيروس يصابون بالعدوي، بالإضافة إلى ذلك الفئران القطنية من الآفات المصابة بالتيفوس والطاعون وغيرها من الأمراض المعدية.

الخطوة الأولي للسيطرة على أى نوع من الفئران هى منع إنتشار الإصابة بمعدل كبير وحتى تمنع الفئران القطنية من النمو والتطور عليك معالجة الأعشاب التى تعرضت للضرر والحفاظ عليها قصير على قدر الإمكان، كما أنه يجب سد الفتحات والشقوق التى تسمح للفئران بالدخول.

لأن الفئران القطنية من الآفات التى تحمل فيروس هس، عليك الإنتباه جيدًا عند التعامل مع القوارض الميتة أو فضلاتها والمواد الملوثة الناتجة عنها. إذا اكتشفت وجود هذه الآفة في منزلك فعليك الإتصال بإدراة مكافحة الأفات لضمان التخلص منها بشكل نهائي فهم يمتلكون الأدوات والمعدات المناسبة لقتل هذه الحشرة ومعالجة المشكلة بالخطوات البسيطة.

 الفئران المنزلية

  • 3- الفئران المنزلية

يبلغ وزن كبار الفئران المنزلية ما يترواح من 2/5 إلى 4/5 اونصة وهذا ما يعادل (11-22 غرام). كما أن لديها لون مميز وهو البني الرمادي مع بطن رمادية أو برتقالية اللون. تشبه الفئران المنزلية كثيرًا فئران الحصاد والفئران البيضاء.

انتشر هذا النوع من الفئران في أغلب أنحاء المملكة العربية السعودية فهو من الأنواع التى تملك قدرة عالية على التكيف مع مختلف الظروف التى تواجهها. يمكن العثور على الفئران المنزلية في المناطق التى يتواجد بها الإنسان فيقولون أن هذا النوع من الآفات يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالبشر ولذلك يطلق عليه الفأر المنزلي.

تهاجم الفئران المنزلية المنازل والمنشأت المختلفة وتجدها منتشرة في المناطق الحضرية بمعدل كبير حيث تتواجد هذه الآفة في المنازل والمناطق المحيطة بها والمزارع والمؤسسات التجارية وأيضًا في الحقول المفتوحة والأراضي الزراعية. في بعض الأحيان يمكن العثور عليها بعيدًا عن المستوطنات البشرية وهذا غالبًا حينما يكون المناخ معتدلًا لكن مع بداية الطقس البارد تتواجد إلى المباني بحُا عن المأوى والغذاء.

  • ما هو اكل الفئران المفضل والطعام الذي يجذبها ؟

غالبًا تتناول الفئران المنزل العديد من أنواع الطعام الموجودة في المنزل وخاصة البذور والحبوب كما أنهم لا يترددون في تناول الأطعمة الجديدة. تعتبر الأطعمة الدهنية والبروتينات والسكريات من الأطعمة المفضلة لهم حتى إذا توافرت الحبوب والبذور، كما أنها تتناول لحم الخنزير وحلوى الشيكولاته والزبدة والخبز الطازج.

على عكس الفئران النرويجية تتمكن الفئران المنزلية من البقاء على قيد الحياة مع كمية قليلة من الماء ومع ذلك تقبل على تناول الماء إذا كان متاحًا. تحصل هذه الأفة على المعدل الذى تحتاجه من الماء من الطعام الذى يتناولونه. غياب الماء والغذاء مع الظروف البيئية الغير مناسبة من العوامل التى تؤثر على إمكانيات التكاثر لديهم.

  • تكاثر الفئران المنزلية وسلوكها العام :

الفئران المنزلية هي في الأساس من الأفات الليلية التى لا تنشط سوي في الليل، لكن في بعض الأحيان يمكن العثور على تلك الآفة في بعض المناطق بالنهار رؤية الفئران المنزلية خلال ساعات النهار لا يعني بالضرورة وجود عدد كبير من السكان، على الرغم من أن هذا ينطبق عادة على الفئران.

عادة ما تعاني الفئران من ضعف البصر ولذلك في أغلب الأحيان تعتمد على باقي الحواس كالسمع وشم الروائح والتذوق واللمس. تعتبر الفئران أيضًا عمياء الألوان وبناءًا على ذلك يمكن صبغ الطعوم السامة الخاصة بالفئران بالألوان دون إضافة أى مادة تجعل الفئران تتجنب هذه الطعوم حيث أن عدم وجود رائحة أو طعم لهذه الطعوم تجعل الفئران تتجنبها وترفض تناولها.

تضع أنثي الفئران المنزلية ما يترواح من 5 إلى 6 مجموعات من الصغار وهذا غالبًا ما يحدث بعد مرور 21 يومًا بعد التزاوج لكن هناك بعض الإناث تستمر فترة الحمل لديهم لمدة أطول قليلًا . تولد الفئران الصغيرة بدون شعر مع عيون مغلقة ولكنها تنمو بشكل سريع بعد مرور أسبوعين على الأقل وتغطي بالكامل بالشعر مع عيون وآذان مفتوحة.

تبدأ هذه الصغار في القيام برحلات صغيرة من العش إلى مصادر الغذاء وتتمكن من تناول الطعام الصلب بعد مرور ثلاثة أسابيع على الأقل. تنضج الفئران من الناحية الجنسية بعد مرور فترة تترواح من 6 إلى 10 أسابيع على الأقل.

قد تولد أنثي الفئران المنزلية على مدار السنة، لكن إذا اضطرت أن تعيش في الهواء الطلق فغالبًا تولد خلال فصول الربيع والخريف. قد تضع الأنثي ما يترواح من 5 إلى 6 مجموعات من الصغار في السنة وبالتالي يمكن أن تتكاثر هذه الآفة بسرعة إذا توافرت الظروف البيئية المناسبة.

  • سبب وجود الفئران في المنزل :

تضطر الفئران المنزلية من اختراق المنازل أو الهياكل وأحيانًا الحقول الزراعية إن لم تجد مأوي مناسب لها، ولذلك كل ما يشغل بالها هو العثور على مكان أمن لبناء عش، يتم بناء العش الخاص بها من مواد ليفية كالورق أو بقايا العشب ومواد أخري وتصنع جسم مستدير يترواح قطره من 4 إلى 6 بوصات (10.2 إلى 15.2 سم).

تملك الفئران المنزلية العديد من القدرات البدنية التى تمكنهم من الدخول إلى المباني والمنشأت المختلفة وهذا يحدث من خلال قدرتها على الحفر والتسلق والقفز والسباحة. كما أشارت الدراسات العلمية إلى أن الفأر عادة ما يسافر إلى منطقة يبلغ قطرها من 10 إلى 30 قدمًا وهذا يبلغ (3 أمتار إلى 9 أمتار) للقيام بأنشطته اليومية والحصول على الماء والغذاء،

ولكن لا تتمكن الفئران من السفر أبعد من ذلك. بسبب سلوكها الغذائي وحركتها المحدودة من الصعب السيطرة على هذا النوع من السيطرة أو التخلص منه.

تتمكن الفئران من استكشاف بيئتهم والتعرف عليها كما أنهم يتمكنون من حفظ المواقع والمسارات وأيضًا العقبات الموجودة وأماكن الغذاء والماء والمأوى الخاص بهم وغيرها من العناصر التى يحتاجون إليها، بالإضافة إلى ذلك تتمكن هذه الآفة من إستكشاف الأشياء الجديدة الموجودة في بيئتهم، لكن على عكس أنواع الفئران الآخري ليس هناك داعي للخوف من الفئران المنزلية فهى تدخل على أماكن تخزين الطعام وتستهلك ما تريده. أشارت الدراسات العلمية إلى أن الفئران تستهلك من نوع معين من الطعام بناءًا على نكهة الطعام وتأثيره الفيسيولوجي ولذلك في بعض الأحيان قد ترفض الفئران تذوق طعام معين من الأطعمة المتاحة.

إذا كانت طعوم الفئران المنزلية تحتوي على سم أو مادة تنتج تأثير مرضي على الأفة (لكن ليس الموت المباشر) بعد مرور بضعة ساعات سيصبح السم من مسببات المرض للفئران. تأثير الطعم من الممكن أن يستمر لعدة أسابيع وأحيانًا لعدة أشهر وفي الغالب ينتقل تأثيره إلى أنواع مماثلة من الأطعمة الغير سامة. من الممكن تدريب الفئران على تناول الطعوم الغير سامة لفترة من الوقت بشكل مستمر قبل أن تضاف المادة السامة إلى الطعم وفي هذه الحالة سيصبح تأثير الطعم أثر فعالية ويتمكن من قتل أعداد كبيرة من الفئران.

  • ما هى أضرار الفئران المنزلية ؟

عندما تتواجد الفئران المنزلية في المنازل أو المباني المختلفة كالمباني التجارية فهي تسبب درجة كبيرة من الضرر الإقتصادي حيث أنها تتغذى على أنواع مختلفة من المواد الغذائية المخزنة، كما أنها تتغذى على أطعمة الحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى ذلك تلوث المواد الغذائية بالكامل بالبول والفضلات والشعر الخاص بها. عندما تتواجد هذه الحشرة في المزارع والحقول الزراعية فهى تسبب في ضرر لمحطات تخزين العلف ومعدات نقل الأعلاف.

كما أشارت إحدى الدراسات أن الفئران المنزلية تتناول ما يعادل 3 غرامات من الطعام في اليوم أى بمعدل 3.6 كيلو جرام سنويًا، لكن هذه الأفة تسبب في ضرر ودمار كمية أكبر بكثير من الغذاء الذى تستهلكه وهذا بسبب قضمه لأطعمة كثيرة جزئيًا وتركها.

بالنسبة للفئران المنزلية التى تعيش في الحقول فهى تتغذى على الحبوب المزروعة حديثًا وهذا ما يسبب في تعرض المحاصيل للكثير من الأضرار قبل الحصاد. عادة ما تتلف الفئران المنزلية الحاويات ومواد التعبئة والتغليف الموجودة في المخازن حيث يتم تخزين المواد الغذائية والأعلاف. غالبًا ما ترجع هذه الخسارة إلى تلوثها بالرواسب والبول وهذا ما يجعل منها غير صالحة للتناول .

بالإضافة إلى ذلك تسبب الفئران المنزلية الكثير من الأضرار في المباني وهذا من خلال أنشطتها في بناء العش الخاص بها، كما أنها تتلف مرافق حبس المواشي وتسبب في حدوث أضرار جسيمة لوصلات العزل الموجودة داخل الجدران. غالبًا ما تتلف الفئران المنزلية الأجهزة الكهربائية وهذا لأنها تتمكن من مضغ الأسلاك وخاصة وصلات العزل وهذا ما يسبب في تكوين دوائر صغيرة من الممكن أن تسبب في الحريق أو الأعطال التى تحتاج إلى ثمن باهظ للتصليح. كما أنها لا تتوقف عند هذا الحد فهى تتمكن من إحداث الضرر للوحات والكتب والمستندات وغيرها.

بعيدًا عن ضررها من الناحية الإقتصادية هذه الأفة من الممكن أن تكون السبب في تعرض الإنسان إلى الأمراض الصحية الخطيرة حيث أنها تنقل إلى البشر مرض السالمونيلا والتى تعرف بالتسمم الغذائي والإلتهابات الليمفاوية والديدان الشريطية وبعض الأمراض الجلدية والحمي وغيرها من الأزمات التى تهدد حياة الإنسان. ليس هذا فقط فقد تم إكتشاف تأثيرها السلبي على الحيوانات أيضًا فهى تسبب في مرض دوسنتاريا الخنازير وهو أحد الأمراض الخطيرة التى تعرف بالدامية الدموية.

  • يمكنك إكتشاف وجود الفئران المنزلية :

يمكن أن يلاحظ صاحب المنزل الفضلات البرازية التى تتركها هذه الحشرة في المسارات التى تستخدمها هذه الحشرة في مناطق التغذية وقرب المأوى الخاص بها. بالإضافة إلى ذلك تتمكن من رؤية المسارات من خلال آثار الأقدام وعلامات الذيل على الأسطح المتربة أو في الطين، يمكنك إستخدام طبقة من الدقيقة لتتبع مسار هذه الآفة بكل سهولة.

قد تلاحظ أيضًا بقع البول على طول المسارات التى تتخذها هذه الحشرة أثناء التنقل من العش إلى أماكن ومحطات التغذية. كما أن الفئران المنزلية من الممكن أن تترك علامات واضحة نتيجة للنفط والأوساخ على العوارض الخشبية والأنابيب والجدران وغيرها من المناطق بالمنزل.

تصدر الفئران المنزلية صوت خاص أثناء الحفر أو تسلق الجدران أو الجري على السطح العلوي للسقوف وغيرها وهذه من أشهر العلامات التى تكشف وجود فئران بالمنزل. يتمكن صاحب المنزل من رؤية هذه الحشرة خلال ساعات النهار ويتعرف على المسار الخاص بها والملجأ الذى تختبئ فيه.

يعثر صاحب المنزل على الأعشاش الخاصة بالفئران المنزلية أثناء تنظيف المرائب أـو حجرات المنزل أو حتى القبة وتكون تلك الأعشاش عبارة عن مواد ليفية دقيقة. في أغلب الأحيان تشير الروائح إلى وجود الفئران المنزل

  • كيفية التخلص من الفئران نهائيا؟

يمكن السيطرة على الفئران المنزلية من خلال إتباع ثلاث خطوات من بينها إستعمال الطعوم والفخاخ السامة أو معالجة المناطق المصابة بهذه الحشرة وخاصة الصرف الصحي للحد من أعدادها الكبيرة وإتباع طرق الوقاية من الفئران لمنع مهاجمة هذه الآفة منزلك، لكن إذا كانت بالفعل موجودة في المنزل فأنت بحاجة إلى إتباع طريقة أكثر فعالية للقضاء على وجودها بشكل نهائي.

السيطرة على الفئران المنزلية تختلف كثيرًا عن السيطرة على الأنواع الآخري من النمل حيث أنها تتمكن من الدخول إلى المنزل من خلال فتحات ضيقة يصعب الوصول إليها، بالإضافة إلى ذلك هذا النوع من الآفات له مسار محدود للحصول على الغذاء ولا يحتاجون إلى ماء وفيرة، وعلى الرغم من ذلك قدرتهم الإنجابية عالية جدًا أعلى من الأنواع الآخري،

يجب أن تراعي أيضًا أن الفئران المنزلية أقل حساسية للكثير من أنواع القوارض، الأشخاص الذين لا يأخذون هذه الإختلافات في عين الإعتبار يحصلون على نتائج سيئة للغاية عند محاولة السيطرة على الفئران المنزلية.

لذلك عليك البدء بفحص المنزل أو المبني بالكامل بما في ذلك الصرف الصحي وأماكن التخزين وغيرها وهذه أحد وسائل مكافحة القوارض لأنها تساعد في الكشف على علامات الفئران بشكل سهل وتزيد من فعالية الطعوم والفخاخ المستعملة في معالجة المشكلة.

يجب تخزين المواد الغذائية في غرف واقية من القوارض بحيث تمنع هذه الأفة من الحصول على غذائها لأطول فترة ممكنة لكن يجب أن تنتبه إلى سلوك هذه الحشرة وقدرتها على القفز والتسلق وهكذا من الممكن أن تصل إلى غذائها بسهولة، انت عليك فقط منعها من الوصول إلى هدفها.

أيضًا تخلص من الأعشاب المتضررة والحطام التى سببت في تلفها بعيدًا عن المنزل وهذا يخفض من فرصة الفئران من العثور على مسارها وهذا بدوره يضعف من نشاط الفئران ويسمح بالكشف عن ملجأها.

لكن الأفضل هو الإتصال بأحد الخبراء أو الفنيين المتخصصبن في مكافحة هذا النوع من الأفات فهم لديهم القدرة على تحديد نوع الحشرة التى تصيب منزلك وأيضًا يتمكنون من التخلص منها بكل سهولة من خلال الأدوات والتقنيات المناسبة لمعلجة هذه الآفة.

الفئران النرويجية

 

  • 4- الفئران النرويجية

يطلق على الفئران النرويجية بالفئران البنية والفئران المنزلية والفئران الخائطة وفئران المجاري والفئران الرمادية وفئران الرصيف كما أنها حيوان أكبر قليلًا من فئران الشقف هذا مع وجود بعض الإختلافات الواضحة بينها وبين تلك الأنواع.

لديها أنف بارزة وآذان صغيرة وذيل ملئ بالقشور وشبه عاري وأقصر من الرأس والجسم معًا. يمكن التمييز بين الفئران النرويجية وفئران السقف من خلال طول الذيل حيث أن فئران السقف يصل طول الذيل إلى الأنف بينما فئران النرويج لا يصل أبعد من الأذنين.

كبار الفئران النرويجية يصل وزنهم إلى حوالي واحد رطل، كما أن الجزء العلوى منه يغلب عليه اللون البني أو الرمادي المحمر بينما منطقة البطن بيضاء اللون وأحيانًا تكون رمادية اللون. في بعض المناطق تم العثور على فئران نرويجية ذات لون أسود ولكن هذا نادرًا ما يحدث.

  • أين يمكن العثور على الفئران النرويجية ؟ 

ترتبط الفئران النرويجية إرتباطًا وثيقًا بالبشر ولذلك في أغلب الأحيان يمكن العثور على هذه الآفة في الأماكن التى يتواجد بها الناس. تسعي هذه الفئران إلى بناء العش الخاص بها تحت المباني والمنشأت المختلفة وأيضًا تحت ألواح الخرسانة وحول البرك وداخل حاويات القمامة وفي الأماكن التى تتوافر فيها الغذاء المناسب والماء والمأوي.

عندما تهاجم الفئران النرويجية المزارع والحقول الزراعية يمكنك العثور عليها في الحظائر ومخازن الحبوب ومباني الماشية والصوامع وغيرها. أما في المناطق الحضرية فيكثر وجودها في المساكن والمناطق المحيطة بها وداخل الأقبية والمستودعات والمخازن والأرصفة والصرف الصحي. على الرغم من قدرة هذه الأفة على تسلق الجدران إلا أنها تفضل التواجد في الطوابق السفلي من المباني أو المنشأت متعددة الطوابق.

  • ماذا تأكل الفئران النرويجية ؟

تتمكن الفئران النرويجية من تناول أى نوع من المواد الغذائية، بالإضافة إلى ذلك تختار هذه الأفة نظام غذائي صحي ومتوازن حيث تتناول أصناف جديدة صحية من الطعام ولا تقبل على تناول الأطعمة الملوثة. تتناول الفئران الحبوب الغذائية واللحوم والأسماك والجوز وبعض أنواع الفاكهة. أما بالنسبة للماء فهى تستمد كمية كبيرة منه من الأطعمة الرطبة أما في حالة تناول أطعمة جافة فهى تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء.

  • تكاثر الفئران النرويجية :

تعتبر الفئران النرويجية من الكائنات الليلية التى تنشط في الليل وخاصة وقت الغسق تخرج بحثًا عن الغذاء والماء، لكن يمكن العثور على هذه الآفة ناشطة بالنهار وهذا عندما يكون عددهم كبير جدًا أو عندما يكون مصدر طعامهم مهددًا أو أوشك على النفاذ. غالبًا ما تكون أقاليم معظم الفئران على بعد يترواح من 50 إلى 150 قدم من العش.

لكن في حالة عدم توافر الغذاء والماء تتمكن هذه الأفة من السقر لمسافة تصل إلى حوالي 300 قدم أو أكثر يوميًا للحصول على الغذاء والماء.

تعاني الفئران النرويجية من ضعف البصر ولذلك في أغلب الأحيان تعتمد على باقي الحواس كالتذوس واللمس والشم، بالإضافة إلى ذلك هذا النوع من الفئران حاس جدا للحركة لمسافة تترواح من 30 إلى 50 قدم بعيدة. كما أن الفئران النرويجية لديها عمي ألوان فلا تتمكن من تمييز الأطعمة بلونها بدلًا من ذلك تستخدم الرائعة لتحديد المادة الغذاية،

هذا بالإضافة إلى أنها تعتمد على الرائحة في التعرف على المسارات التى تتخذها بشكل يومي للتنقل من مكان لآخر وتمييز أعضاء الجنس الآخر الذين هم على استعداد للزواج وتستطيع التمييز بين أعضاء المستعمرات الخاصة بهم والغرباء عنهم وما إذا كان هذا الغريب قوي أو ضعيف وهذا كله من خلال حاسة الشم لديهم.

هكذا تتمكن الفئران النرويجية من الإستفادة بالحواس لديها للتكيف مع البيئة التى تتواجد فيها، هذه الحواس وخاصة حاسة التذوق من الممكن أن تعيق من فكرة القضاء عليهم حيث أنها تتمتع بحاسة تذوق رائعة تساعدها في الكشف عن بعض الملوثات الموجودة في طعامهم وهذه الحساسية للتذوق من الممكن أن تتطور وترفض تناول أنواع معينة من الطعوم وخاصة لو كانت تلك الطعوم ملوثة برذاذ من المبيدات الحشرية أو المواد الكيميائية الأخري.

تضع أنثي الفئران النرويجية ما يترواح من 6 إلى 12 مجموعة من الصغار بعد أن الحمل بمدة 23 يومًا على الأقل، صغار الفئران النرويجية تكون عارية ولديها عيون مغلقة ولكنها تنمو بشكل سريع وتتناول الأطعمة المناسبة لها بعد مرور ثلاثة أسابيع على الأقل وفي الأسبوع الرابع تصل إلى مرحلة النضج الكامل من الناحية الجنسية وتتمكن من التزواج والحملفي ثلاثة أشهر فقط.

التخلص من الفئران النرويجية يحتاج إلى طرق أكثر فعالية وقد تشمل تلك الطرق إستعمال الفخاخ والمصائد وأحيانًا تحتاج إلى إستشارة أحد الخبراء المتخصصين في معالجة المشكلة بشكل نهائي.

  • اسرع طريقة لقتل الفئران النرويجية والتخلص منها بشكل نهائي

يجب أن تدرك أن الفئران النرويجية تنجذب إلى المنازل أو المباني الخاصة بك من أجل الحصول على الضروريات ليس أكثر وهذه الضروريات تتمثل في الغذاء والماء والمأوي، ولكن طرق الوقاية الفعالة تحتاج إلى الحد من هذه المصادر على قدر الإمكان وهكذا تتمكن من حماية منزلك وأفراد العائلة من هذه الحشرة.

حتى تمنعها من الحصول على غذائها ينبغي أن تحفظ الطعام في الأماكن المغلقة حتى لا تتمكن من الوصول إليها وهذا يشمل جميع أنواع الحبوب والبذور وأيضًا أطعمة الحيوانات الأليفة، احرص على تنظيف البذور المتساقطة منك أو بقايا المواد الغذائية بإستمرار، أيضًا يجب أن يكون غطاء القمامة أمن وتحرص على تفريغها بشكل مستمر لأنها إن لم تحصل على غذائها من الأطعمة الموجودة في المنزل ستلجأ إلى القمامة وتختار ما يناسبها.

أما بالنسبة للمياه فيمكنك منع أى وسيلة تساعدها في الحصول على المياه من خلال تصليح تسرب السباكة وإزالة الحاويات الموجودة في الهواء الطلق، بالإضافة إلى ذلك الحفاظ على الماء أمن والتأكد من صنبور المياه مغلق ولا يقطر.

أيضًا يجب التخلص من الأكوام الخشبية لأن بعض الفئران النرويجية تتخذ المناطق الضحلة والمناطق الخشبية مأوي لها من الظروف البيئية الغير مناسبة، ما عليك إلا التخلص من تلك الحطام بعيدًا عن المنزل.

يجب أيضًا التأكد من عدم ترك منفذ لهم يدخلون به إلى المنزل وهذا من خلال سد الشقوق والفراغات الموجودة حول الأبواب أو المداخل وعدم ترك الأبواب والنوافذ مفتوحة وخاصة أثناء الليل حينما تكون الفئران أكثر نشاطًا. احرص على تجفيف المناطق المحيطة بالمنزل والعناية بالأشجار، هذه الطرق ستمنع الفئران المنزلية من إصابة منزلك.

أما بالنسبة لأكثر الطرق فعالية للتخلص من هذه الآفة هى الإتصال بأحد الشركات المتخصصة في معالجة هذا النوع من المشكلات فهى تتمكن من معالجة المشكلة بالمستوى الملطوب الذى يمنحك الثقة في عدم عودة هذا النوع من الآفات إلى منزلك مرة أخري.

المشاركة

التعليقات (0)

go2top